كيف اختار شريك حياتي

كُتبت المقالة من قبل ندى رنو

مدة القراءة: 9:35 دقائق

18.11.2019

اساسيات اختيار شريك الحياة و نصائح الشوفة الشرعية للبنات وغيرها ما نود التحدث به إليك لأننا ندرك مقدار القلق والتوتر الذي تشعرين به تجاه اختيار شريك الحياة!

ما هو مفهوم الزواج بالنسبة إليك؟

ليس من المبالغة عندما نقول بأن كل فتاة تحلم بيوم زفافها منذ نعومة اظفارها فهو الموضوع الذي يحتل الصدارة بين فتيات المدرسة ثم في الجامعة لكننا نسألك هنا، هل تفكرين الآن بالزواج بنفس الطريقة على أنه خطوبة ثم العرس فقط؟ تعتمد هذه المقالة على مدى النضج الذي وصلتي إليه في تكوين مفهوم الزواج في تصورك.

ولا نستطيع الجزم بأن هذا المفهوم الذي وصلتي إليه يستند إلى تجربة احدى المقربات إليك من الاهل، الاقارب، أو الصديقات - أو تجربتك الشخصية إذا سبق لك الخطوبة أو الزواج، أو أن تكوني قد تأثرت من طبيعة الأحوال الاجتماعية في المجتمع من خلال متابعتك لمقالات ومنتديات الانترنت والمجلات لكننا نطمئنك بأنها ليست الطريقة الوحيدة للبدء في فهم نفسك و هدفك من الزواج.

لماذا تعتقدين بأنك تريدين الزواج؟ قبل أن تجيبي عن السؤال عليك التأكد من إدراكك المسؤولية المترتبة عليك من لحظة استقبالك للخاطب وهو ما نتناوله لاحقا، لكننا نريد الآن أن نخبرك بأن جمال الحياة الزوجية يعتمد على الانفتاح الفكري الذي عليك التمتع به من تقبل الآخر واختلافاته، طرح ومشاركة آرائك وأفكارك، القدرة على تحمل الأعباء النفسية والجسدية للحياة الزوجية، والتحلي بالصبر في رحلة التعرف إلى زوجك في بيت الزوجية! أمام كل ذلك عليك ان تثقي بأن شريك الحياة الذي تختارين سيساعدك وسيقوم بالمثل تجاهك!

بعد التفكير العميق فيما يعنيه لك الزواج لابد وأن يأتي اليوم الذي تخبرك فيه والدتك بأن هناك خاطب قادم للزيارة من اجل التعارف بينكما بشكل مبدئي، أي من أجل الشوفه الشرعيه، وباعتبار هذه المرحلة طبيعية وضرورية حتى يرى كل منكما الآخر وتتجاذبا أطراف الحديث لتستدلي على إحساس معين بالراحة النفسية - أو عدمها - وما يمكنك الوصول إليه من معلومات كامنة خلف إجابات الخاطب على اسئلتك.

ففي البداية عليك الاستفسار من أهلك عن مواصفات هذا الشاب، مظهره، عائلته - نسبه - وعمله حتى تتكون لديك رؤية بسيطة لمن تتوقعين مقابلته، إذا كان الخاطب من غير العائلة، المعارف، أو الاصحاب فإن هذه المعلومات قد لا تتوفر لدى عائلتك وهنا يجب أن يوفرها الطرف المسؤول عن معرفة هذا الشاب، بالتالي كل ما عليك فعله هو الاسترخاء والتأكد من حصولك على هذه المعرفة مسبقا.

في حين ترغب بعض الفتيات بالتحرر من قيود الأهل من خلال الزواج نثق نحن بأنك تسعين إلى شيء آخر مختلف تماما، فهناك الاستقرار النفسي والعاطفي الذي تطمحين إليه مع نصفك الآخر.

كما أنك ترغبين بتكوين عائلة سعيدة مع زوج محب ومتفهم في منزل دافئ بالحب والاهتمام لتصبح عائلتك شجرة تمد جذورها في المجتمع وتفتخرين بفروعها لتتحقق عبارة "المرأة نصف المجتمع" من خلال زواج ناجح، لذلك نثق بأنك تستطيعين تجاوز المراحل التالية التي تأخذك إلى شريك الحياة المناسب!

مفهوم الزواج

النظرة الشرعية

كيف تستعدين لزيارة الشوفة الشرعية؟

أنت بحاجة لتتعرفي شخصية الشاب القادم لخطبتك، بالإضافة إلى النضج الفكري ومدى التوافق بينكما من خلال استكشاف الأمور المشتركة والاختلافات. لذا لابد لك من التفكير بالاسئلة التي ترغبين بطرحها عليه حتى لا تغفلي عن الأمور المهمة التي تساعدك لاحقا على تحديد موقفك من هذه الشخصية، ومن النقاط التي عليك معرفتها من الخاطب:

  • ما هو هدفك في الحياة؟ وما هو مفهومك للزواج؟

حتى تفهمي مدى عمق التفكير الذي يتمتع به والطريق الذي اختاره ليبدأ الحياة الزوجية فتدركين مدى جديته في التعامل مع موضوع الزواج.

  • ما هي الصفات التي تحب أن تراها في شريكة حياتك؟

لعل الإجابة تفضح صدقها من عدمه فلا تندهشي واستخدميها لتقييم نفسك ومدى مناسبتك له.

  • ما هي خططك بالنسبة إلى الأطفال؟

لأنها من المسائل التي يجب أن تتفقا عليها حتى لا تسبب التوتر في العلاقة بينكما، فمثلا قد ترغبين بتمضية السنة الأولى من الزواج في استكشاف بعضكما دون أي ارتباطات والاستمتاع بأجواء من الخصوصية يحتاج كلاكما إليها ضمن التغيرات النفسية والجسدية التي تطرأ في حياتكم.

  • هل لديك مجموعة اصدقاء ام أنك تنفرد بشخص أو اثنان مقربين منك؟

وجود الأصحاب في حياة زوجك أمر مهم جدا كما هو مهم أن يكون لديك أصدقاء من أجل تغيير الأجواء وتجديد روح التواصل لكل منكما، كما أن وجود اشخاص مقربين من الاصدقاء يعتبر أمر صحي للعلاقة الزوجية ويكشف مقدار الحس الاجتماعي الذي يتمتع به الخاطب.

  • ما مدى تقبلك للرأي الآخر خاصة إذا كان مخالف لرأيك؟

نطلب من الرجل أن يكون مستمعا للمرأة بالدرجة الاولى ومنفتح على التناقش معها في الأمور المهمة لها والقدرة على التفهم، كما أن يكون قادر على مشاركتك ومصارحتك بأموره.

  • كيف تقابل طلبي لاستكمال دراستي أو العمل؟

حاولي دفعه ليخبرك كيف يتعامل معك إذا اختلف منظوره لأمر ما عن منظورك، خاصة اذا كان الموضوع يخص الدراسة والعمل.

  • ما رأيك في تدخل الوالدين في حياة الأبناء؟

إلى أي مدى قد تسمح لأحد بالتدخل في حياتك الخاصة وهو أمر ينطبق على أباء وأمهات كلا الطرفين وهذا التقابل الموضوع يجعله متكافئ الطرفين، فما يقبله لنفسه عليك القبول به لنفسك ايضا. والتفريق بين التدخل والإرشاد هنا مهم جدا فلا تغفلي عنه أثناء الحديث لأن الدور التوجيهي الذي يتبناه الاهل يبدأ من لحظة اتخاذ قرار قبول أو رفض الخاطب.

فلا يجب أن يؤثر احد على رأيك بل عليك الاستنتاج لنفسك بناء على قدرتك على تقييم الشخص، سلوكياته وردود فعله معك بالاضافة إلى أمور اخرى نتطرق اليها لاحقا.

  • كيف تصف نفسك بالنسبة للالتزام بالتكاليف الشرعية؟

فقد ترغبين بمعرفة مدى التزامه الديني وهو الأمر الذي قد يكون فرصة لتبييض الوجه فتنكشف لك الحقيقة لاحقا عند السؤال عنه بالغيب في محيط الحي الذي يعيش فيه.

  • هل سبق لك الارتباط بخطوبة أو زواج قبل الآن؟

نعتقد أنه من الضروري معرفة هذا الأمر من البداية - وسبب الانفصال اذا كان الرد بالإيجاب - لكننا لا ننصحك بالتعمق فيه، فليس من الضروري معرفة ماضي الخاطب - ونؤكد لك أن العكس صحيح جدا.

  • كيف تقضي وقتك بعد العمل وأيام عطلة الاسبوع؟

تتعرفين هنا على ملامح علاقته مع اهله، اقاربه والاصحاب ومنها كيف سيكون وقته لبيته وزوجته. أما عن علاقته بوالديه فتخبرك عن مدى تقديره للترابط الأسري والذي يتطور إلى بيت الزوجية ثم أن هذا الأمر يصب في موضوع الفرق بين تدخل الاهل والدور الارشادي فلا يختلط عليك الامران لأن الاستقلالية في التفكير والسلوكيات أمر مطلوب.

  • هل تعاني من أي مشاكل صحية مزمنة؟

وفي الوضع السليم عليه أن يطلعك بنفسه على أي منها قبل أن تسأليه أنت عن ذلك ليكسبك مصداقية أكبر من ناحيته.

اسئلة النظرة الشرعية

بالتالي، تسألين نفسك ما هي الأمور التي تريدين استطلاعها من خلال النظرة الشرعية للخاطب - والتي قد تمتد إلى عدة زيارات أو محادثات - حتى تتمكني من تصور الامور السابقة في ذهنك وربما أمور اخرى لم نتحدث عنها. وليست فكرة سيئة أن تتحدثي إلى أمك، أختك أو صديقتك عما يدور في ذهنك فقد تساعدك على فهم الصور الأكبر والتركيز على الأمور المهمة.

ماذا أرتدي من أجل النظره الشرعيه؟

ومن الامور الاخرى التي تشغل بالك في المرة الأولى عندما تقابلين الشاب المتقدم لخطبتك هو مظهرك وماذا ترتدين، وهنا نركز على البساطة والترتيب ولا مانع من بعض اللمسات الأنثوية لكن دون المغالاة في الملابس أو المكياج.

فيمكنك ارتداء تنورة مع بلوز ناعمة أو بنطلون مع بلوزة طويلة مع ألوان مناسبة لبشرتك واهتمي دائما أن تعبري عن نفسك فاختاري الموديلات التي تليق بك وأن تكوني طبيعية قدر المستطاع.

أما عن تسريحتك فيمكن استخدام السشوار كما يمكن ترك الشعر على طبيعته بحسب طوله فإذا كان شعرك طويل ننصحك باختيار تسريحة شعر مفرود أو نصف رفعة لكن المهم أن تظهري طوله الجميل.

وإذا كان شعرك قصير تستطيعين ترتيبه بالسشوار أو سحبه بدبوس شعر بشكل جانبي. وعلى أن كشف الشعر من الأمور المتفق عليها بشكل عام لكن تختلف فيه بعض العائلات بحسب المناطق، بالتالي إذا لم يكن مسموحا لدى عائلتك فيمكنك ارتداء طقم انيق بألوان جميلة مع لفة مناسبة.

Wedding Gowns

نصائح النظرة الشرعية للمخطوبة

  • تحلي بالثقة بالنفس فكل ما تتطلبه هو الاسترخاء، تصفية الذهن، وأن تكوني على طبيعتك حتى يستشعر الخاطب قوة شخصيتك وقدرتك على قراءته فيطمئن إلى أنك فتاة ناضجة فكريا وذات وعي بما يعنيه الزواج.
  • لا تبالغي في اجاباتك عن اسئلته حتى لا يراك متعصبة الرأي و عنيدة فهذه المواصفات تنفر الخاطب.
  • التزمي بالنبرة الهادئة أثناء الحديث خاصة عند طرحك للأسئلة وامنحيه الفرصة الكافية ليجيبك فهذه فرصته بالتكلم وفرصتك بمعرفة أكبر قدر ممكن عنه حتى تفهميه عن قرب.
  • لا تبالغي بوضع المكياج حتى لا يأخذ أول انطباع بأنك جريئة وتريدين لفت نظره إلى مظهرك فقط، بينما تهتمين أنت بأن يتعرف إلى شخصك.

تستطيعين تحقيق الكثير من خلال اسئلة النظرة الشرعية إلى جانب إجاباتك عن أسئلته هو أيضا فلا تنسي بأنه يرغب بالتعرف إليك كذلك، لذا لا تتوتري واتركي الحديث لمجراه الطبيعي لأنه في نهاية النظره الشرعيه تتوصلين إلى فكرة واحساس يخبرك بالكثير عن الشخصية التي أمامك.

كيفية اختيار شريك الحياة المناسب

بعد النظره الشرعيه ماذا افعل؟

أولا تذكري بأن نجاح الزواج يبدأ من اختيارك للرجل المناسب، كما يعتمد على الحالة النفسية بعد زيارة الخاطب، هل استطعت تقبله والارتياح للحديث معه؟ ليست بالضرورة أن تكون إجابتك بنعم لأن بعض الفتيات لا يحصلن على ذلك من أول زيارة فلا يعني ذلك بأنه ليس الرجل المناسب.

كما يعتمد هذا النجاح على الحالة الاجتماعية كذلك، فإذا كنتما من نفس المجتمع والبيئة التي تعيشان بها فإن نوعا من التكافؤ الاجتماعي قد تحقق وهو أمر مطلوب جدا هنا من أجل التعايش السليم بين الزوجين مستقبلا.

كيف تحكمين على الخاطب؟

كيف تقيمين اسئلته لك وإجاباته على اسئلتك؟ يمكنك من خلال اسئلته معرفة هدفه من الحياة بشكل عام ومن الزواج على وجه التحديد. أما بالنسبة إلى اجاباته فإن هناك مرحلة ضرورية قبل استنتاج صدق نواياه بالزواج من عدمه، وهذه المرحلة غير مطلوبة منك بل عليك الاستعانة بوالدك، اخيك، أو أحد الاقارب من الرجال للسؤال عن هذا الشاب في محيط حياته ونقصد جيرانه، وأصدقائه، وزملائه في العمل.

هل تكفي فرصة واحدة للحديث لتصلي إلى القرار النهائي؟

قد يطلب أحدكما التحدث أكثر لمزيد من التعارف أو لسد ثغرات الفضول التي قد تتكون لديك مع الوقت، كما الاسئلة التي عليك مناقشتها معه في النظرة الشرعية غالبا ما يكون من الصعب تناولها في حديث واحد أو زيارة خاصة من المرة الأولى وستدركين ذلك لأن بعض النقاط تعتبر عميقة نوعا ما بالنسبة لعلاقتك مع الخاطب في بدايتها.

Wedding Halls

هل تشعرين بأنك في لجنة استشارة أو تدقيق من نوع ما؟

قد يكون ذلك صحيح لكنه يستحق التجربة لأن هذا النوع من التدقيق في كل ما حصلت عليه من مقابلة وإجابات ضروري جدا من أجل تقييم جميع المعطيات لديك إلى جانب رأي الوالدين ثم الوصول إلى النتيجة النهائية. واستشارة الأهل ضروري فأنت تدركين بأن رأيهم مطلوب وكونهم اخبر منك بالحياة - وربما بالتعامل مع الآخرين - فإنك تلجأين إلى طلب رأيهم بالشاب في حكم ما وصلتي إليه من المعلومات عنه بشكل مباشر وغير مباشر.

ماذا بعد؟

تحتاجين في المرحلة ما قبل الاخيرة إلى النظر إلى الزواج بعقلك وقلبك معا من أجل مقارنة وتحليل الأحاديث التي دارت بينكما ثم تحاولين استشعار الارتياح النفسي بداخلك تجاه الخاطب خاصة بعد تقييم كل ما لديك من معرفة حوله، وكأنك تستشيرين قلبك وعقلك بخصوص إنسان يرغب بالعيش بداخلهما.

هل هو الرجل المناسب للارتباط؟

والآن، فكري باجاباته - قبل وبعد السؤال عنه - مقابل اجابات الناس الذين تم سؤالهم بالغيب عن طباعه وأخلاقه، والنقاط المشتركة بينكما، البيئة التي يعيش فيها، وأخيرا، ما يخبرك به عقلك وقلبك كل ذلك يمنحك القناعة ويعطيك الجرأة حتى تقرري بدء مرحلة الخطوبة مع هذا الرجل دون أي شعور بالضغط بأنه قرار الزواج، فما يزال لدى فترة الخطوبة الكثير لتقوله عن هذه العلاقة.

تعتبر الاستخارة آخر ملاذ للحصول على النتيجة النهائية لأي معضلة في الحياة وقرار الخطبة أو الزواج هو إحدى القرارات المهمة التي تسبب لنا الارتباك والقلق - والخوف عند البعض الآخر من الناس - فلا نملك القدرة على حسم الموضوع والاختيار، لذا تأتي صلاة الاستخارة كآخر خطوة من أجل قبول أو رفض الشخص المتقدم للزواج منك. أما إذا كنت متأكدة من قرارك بدون أي تردد فإن هذه الخطوة عائدة إليك، فأنت الأقدر على معرفة ضرورتها من عدمها.

الرجل المناسبt

هل تفكرين بالزواج وكيف يكون ناجحا؟ هل أنت مستعدة للزواج؟ هل تحتاجين إلى نصائح النظره الشرعيه؟ كيف تصلين إلى قناعة بأن الخاطب الذي زارك من أجل النظرة الشرعية هو الرجل المناسب للارتباط؟ هل هناك خاطب ينتظر منك الجواب على طلبه؟

هدفنا من هذه المقالة هو أن تمسكي بزمام الأمور فيما يخص الزواج الناجح من بداية الطريق حيث اختيار اختيار شريك الحياة المناسب والذي يؤمن لك جميع سبل الحياة الكريمة التي تحلمين بها والتي تطمح إليها كل فتاة مقبلة على الزواج، والاجابة عن جميع الاسئلة التي تشغل بالك عن اختيار شريك الحياة..

التعليقات (0)